10 مهارات مهمة لمدير منصات التواصل الاجتماعي
التسويق الرقمي

10 مهارات مهمة لمدير منصات التواصل الاجتماعي

اخر تعديل: منذ 8 أشهر

منذ عقد من الزمان، ربما لم يكن دور مدير منصات التواصل الاجتماعي موجودًا، ومع ذلك فإن كل شركة تقريبًا تعمل في وسائل التواصل الاجتماعي بطريقة أو بأخرى.
تظهر نظرة سريعة على Google Trends زيادة الاهتمام بمصطلح "مدير منصات التواصل الاجتماعي" على مر السنين ، ويبدو أن الناس لم يهتموا أبدًا بالمصطلح كاهتمامهم اليوم.
ولكن ما الذي يتطلبه الأمر لتكون مديرًا رائعًا لمنصات التواصل الاجتماعي؟ ما هي المهارات اللازمة لإتقانها؟ وماهي السمات التي ينبغي توفرها فيك؟ وكيف يمكنك العمل وفقها؟
في هذا المقال، سنشارك 10 مهارات وسمات ضرورية لكونك مديرًا رائعًا لمنصات التواصل الاجتماعي لمساعدتك على التحسن في هذه المجال.

المهارة مقابل السمة

خلال هذا المقال سنناقش مختلف المهارات والسمات التي نشعر أنها الأكثر أهمية لمديري منصات التواصل الاجتماعي. لكن قبل ذلك، ربما يكون من المفيد أن نعرف الفرق بين المهارات والصفات أو السمات.
فيما يلي شرح رائع للمهارات مقابل السمات منRed Letter :
"المهارات هي عوامل ملموسة: أشياء مثل التعامل مع HTML ، و PowerPoint ، وإحصاء الضرائب، وتركيب الأدوية ، وإدارة منصات التواصل الاجتماعي ، وتخطيط الدروس، وما إلى ذلك. إنها أشياء تتطلب منك تطوير مستوى معين من الفهم أو الإنتاجية أو الكفاءة لتتحصل على خبرة كافية لإتقانها.
أمّا السمة فهي ما تجعلك مختلفًا عن الآخر تلك الأشياء التي تجعلك أنت، والتي تشكل جزءًا من شخصيتك: الأشياء التي تجعلك مختلفًا عن الآخرين.
 الفرق بين المهارة والسمة هو أن السمة شيء ذاتي، وغالبًا لا تكفي للقيام بالأشياء دون مهارة تصقل بالتدريب والجهد".

ولذلك، عندما يتعلق الأمر بالعثور على مدير مثالي لمنصات التواصل الاجتماعي، فنحن نبحث عن المزيج الصحيح بين المهارات الملموسة (مثل كتابة النصوص والتحليلات) والسمات (مثل الفضول)، وهذا ما سنحاول الوصول إليه في هذا المقال.

7 مهارات لمدير منصات التواصل الاجتماعي المتميز

1-الكتابة الإبداعية copywriting
تعد الكتابة الإبداعية مهارة أساسية لتسويق محتوى منصات التواصل الاجتماعي (بل ربما جميع مجالات التسويق) الكتابة الإبداعية مطلوبة في العديد من المجالات المتعلقة بمدير منصات التواصل الاجتماعي، من كتابة البايو الشخصي إلى صياغة التغريدات والمنشورات إلى كتابة محتوى مرتبط بالموقع الإلكتروني ويدفع الجمهور إليه، وغيرها من المجالات التي يمكن أن تكون إدارتها صعبا دون مهارة الكتابة الإبداعية.
 
2-التصميم (الرسوم البيانية والفيديو)
وجدت الأبحاث أن منشورات المنصات الاجتماعية التي تحتوي على صور تتلقى مزيدًا من المشاركة  وأن  43 بالمائة من الجمهور يرغبون في رؤية المزيد من محتوى مقاطع الفيديو في المستقبل
لقد تطورت منصات التواصل الاجتماعي بشكل كبير خلال السنوات الأخيرة، وأصبحت المنشورات النصية البسيطة لا تقارن بالمحتوى المرئي مثل الصور ومقاطع الفيديو، لذلك هي مهارة مهمة ينبغي عليك اكتسابها كمدير لمنصات التواصل الاجتماعي.
 
3-مهارة الحديث المباشر مع الجمهور
مع ميزات تطبيقات مثل Facebook Live و Instagram Live و Periscope ، أصبحت مقاطع الفيديو المباشرة أكثر أهمية وشعبية على المنصات الاجتماعية. ولاحظ المسوقون هذا التغيير، حيث قال  42 في المائة من المسوقين  إنهم يريدون إنشاء المزيد من مقاطع الفيديو المباشرة للحديث عن منتجاتهم وخدماتهم.
وإذا سألت لماذا المسوقون متحمسون للفيديو المباشر؟ فالإجابة ذات شقين: الوصول والمشاركة، بحيث يشعر جمهورك بعلاقة أكثر شخصية معك ومع منتجك. كما يعطيهم نوعًا من التفاعل العالي والشخصي مع المتحدث.
إذن للاستفادة من مزايا الفيديو المباشر، يتعين على مديري منصات التواصل الاجتماعي أن يكونوا واثقين بما يكفي للتواصل مباشرة مع جمهورهم، وهنا ستساعدك مهارات التحدث أمام الجمهور على تقديم أفكارك ومقابلة الضيوف والإجابة على الأسئلة والدردشة مع متابعيك، كل هذه مهارات تحتاج التدريب.
 
4-خدمة العملاء
من المفارقات أن منصات التواصل الاجتماعي هي القناة الأولى التي يذهب إليها الناس لخدمة العملاء ، أكثر من الموقع الإلكتروني والإيميل وحتى رقم الدعم الفني، في حين أن 21 في المائة فقط من الشركات تستخدم المنصات الاجتماعية لذلك . وهذا يعني أن هناك فرصة كبيرة لتقديم تجارب رائعة لخدمة العملاء عن طريق منصات التواصل الاجتماعي.
ونظرًا لأنك -كمدير منصات اجتماعية- وجه شركتك على منصات التواصل الاجتماعي وكونك الشخص الذي يحتمل أن يرد على بعض الرسائل التي تتلقاها علامتك التجارية على الأقل على منصات مثل Twitter و Facebook ، فمن المهم أن تتمتع بمهارات التخاطب والتواصل مع العميل لأجل مساعدتهم.
كما تستطيع -كمدير لمنصات التواصل- طرح الأسئلة التي يكثر الاستفسار عنها، والإجابة على الأسئلة المتعلقة بالمنتج أو الشركة، ذلك سيشعر الجمهور بالاهتمام وأنك مهتم بهم حقًا.
 
5-علم النفس السلوكي
إضافة للبيانات والتحليلات، ومعرفة المنصة الاجتماعية الأنسب لنشر المحتوى بشكل جيد، فإن علم النفس السلوكي يخبرك عن السبب، على سبيل المثال: لماذا ينجذب الناس إلى وظائف معينة؟ لماذا يشارك الناس مشاركات معينة؟
علم النفس السلوكي يسمح لك بتحديد الاتجاهات التي على أساسها صدرت البيانات والتحليلات التي بين يديك، وبالتالي تستطيع خلق نجاحات أكبر في المستقبل اعتمادًا على ذلك.
مثلًا: قد تخبرك بياناتك بأن تغريداتك مع الصور تعمل بشكل أفضل من التغريدات التي تحتوي على نص فقط ،بناءً على هذه المعلومات ستنشئ المزيد من التغريدات مع الصور. في حين أنه من الممكن أن يفضل متابعيك المحتوى المرئي عامة (صور-رسوم بيانية-فيديو..) دون معرفة علم النفس السلوكي قد تفوتك فرص إنشاء أنواع أخرى من المحتوى المرئي مثل مقاطع الفيديو وصور GIF.
أنت بالتأكيد لا تحتاج إلى مستوى عالٍ من الخبرة في علم النفس لتكون مديرًا لمنصات التواصل الاجتماعي، ولكن الحرص على تعلم وفهم علم النفس في مستوى ما يعد مهارة مهمة.
 
6-التحليلات
يشير مصطلح "تحليلات" إلى مقاييس أداء منصات التواصل الاجتماعي "مثل الإعجابات والتعليقات والمشاركات وما إلى ذلك") ومقاييس العمل ("مثل حركة مرور المتابعين، العملاء المتوقعون ، التحويلات ، الإيرادات ، إلخ".
 يجب أن يستطيع مدير المنصات الاجتماعية فهم كلا النوعين من المقاييس وربطهما معًا لإعطاء نظرة شاملة على أداء المنصات الاجتماعية للشركة مقابل أهداف العمل.
وعلى هذا النحو، يعد تعلم مقاييس منصات التواصل الاجتماعي والحكم من خلالها أمرًا ضروريًا لمدير منصات التواصل الاجتماعي.
على سبيل المثال: إذا كان هدفك هو زيادة عدد الزيارات من قنوات التواصل الاجتماعي إلى موقع الويب الخاص بك وزيادة المبيعات، فإن القدرة على تحليل المحتوى الذي يجذب الجمهور ستساعدك على تحقيق أهدافك.
 
7-الإدارة المالية (الميزانية)
بصفتك مديرًا لمنصات التواصل الاجتماعي، قد يتم تخصيص ميزانية لك للعمل معها، بصرف النظر عن الإعلانات المدفوعة ، قد تضطر إلى دفع ثمن أشياء مثل أداة إدارة منصات التواصل الاجتماعي أو التصميمات أو الصور أو الدورات التدريبية لتحسين نفسك
ولهذا يعد امتلاك بعض المعرفة المالية وطرق إدارتها مما يجعلك أفضل في مجالك.
ومن المفيد أيضًا، على الرغم من أنك قد لا تحتاج إلى أن تكون خبيرًا فيه، إلا أن فهم Excel ومعرفة ما يمكنك القيام به عليه  يمكن أن يكون ذا قيمة كبيرة كذلك.
 
 
 
أقوى 3 سمات شخصية لمدير منصات التواصل الاجتماعي

 
1-الفضول
لابد لمدير منصات التواصل الاجتماعي أن ينغمس في هذا العالم، ويظل على اطلاع دائم على آخر التطورات فيه، ويختبر استراتيجيات جديدة للتسويق عبر هذه المنصات.
"نحن نبحث حقًا عن الأشخاص الذين يضعون أصابعهم على نبضات كيفية تغير حالة المنصات الاجتماعية، إنها واحدة من أسرع الصناعات تغيّرًا في الوقت الحالي، وأريد شخصًا مهتمًا بها، مفتونًا بها وبسحرها...الأمور تتغير بسرعة كبيرة. فكر في منصات التواصل الاجتماعي التي كانت مهيمنة قبل عامين ومنصات التواصل الاجتماعي المهيمنة اليوم، هذا العالم مختلف تمامًا ".
 
2-القدرة على التكيف
القدرة على التكيف تكمل الفضول. فعندما تكتشف شيئًا جديدًا فإن القدرة على التكيّف معه بسرعة ستبقيك في المقدمة.
على سبيل المثال: تحول النوع الأكثر جاذبية من محتوى المنصات الاجتماعية من النصوص إلى الصور إلى مقاطع الفيديو، في مقال فاست كومباني ، قال مارك زوكربيرج:
"كان معظم المحتوى منذ 10 سنوات نصًا ، ثم صورًا ، والآن أصبح مقاطع فيديو، أعتقد أننا سنكون في عالم بعد بضع سنوات من الآن حيث ستكون الغالبية العظمى من المحتوى الذي يستهلكه الناس على الإنترنت هو الفيديو".
مدير المنصات الاجتماعية الجيد هو من يستطيع مواكبة هذه التغييرات والتقاط المهارات اللازمة (مثل تصميم الرسومات، وصنع الفيديو، وما إلى ذلك) 
تخيل عندما يصبح الواقع الافتراضي المعزّز أكثر أنواع المحتوى شيوعًا! هل لديك المهارة لذلك؟

3-الذكاء التجاري
القدرة على توليد الإعجابات والمشاركات وزيادتها أمر رائع؛ لكن معرفة كيف تتلاءم منصات التواصل الاجتماعي مع استراتيجية عمل شركتك بأكملها أفضل بكثير! مدير المنصات الاجتماعية الذي يتمتع بالدهاء التجاري يرى الصورة الأكبر ويتفهم دور المنصات الاجتماعية في الشركة.
إنهم يفهمون أي المقاييس هي الأكثر أهمية للعمل والربح، وكيف يمكن لمنصات التواصل الاجتماعي أن تساعد في دفعهم إلى أعلى.
مثلًا: قد يركز مدير منصات التواصل الاجتماعي B2B على توليد العملاء المتوقعين لفريق المبيعات، بينما قد يركز مدير المنصات الاجتماعية B2C على زيادة مشتريات العملاء مباشرةً. بهذه الطريقة، فإن تأثيرهما يتجاوز مجرد منصات التواصل الاجتماعي إلى الشركة بأكملها.


أهم مهارات إدارة منصات التواصل الاجتماعي بالنسبة لـ HubSpot

-        كتابة المحتوى الإبداعي
-        تحليلات التسويق
-        مدمن أخبار
-        خدمة العملاء
-        إدارة المجتمع
-        قمع التسويق
-        إدارة المشاريع


أهم مهارات إدارة منصات التواصل الاجتماعي بالنسبة لـ جيف بولاس في سيرته الذاتية

-        التخطيط الاستراتيجي
-        التكتيكات والتنفيذ
-        إدارة المجتمع
-        فهم كيف يعمل المحتوى على المنصات الاجتماعية
-        تحسين المحتوى
-        عقلية خلاقة
-        مهارات الكتابة
-        كن على رأس أحدث اتجاهات التسويق الرقمي
-        مهارات تحليلية
-        مهارات القيادة والتواصل


أهم مهارات إدارة منصات التواصل الاجتماعي بالنسبة لـ Sprout Social

-        الصبر
-        الكفاءة الفنية
-        المبادرة
-        الجرأة
-        الشغف
-        إدارة إعلانات الوظائف
-        امتلاك عقلية العميل أولا
 
أخيرًا..
على الرغم من أنك قد لا تحتاج إلى أن تكون بارعًا في كل مجال من المجالات المذكورة أعلاه، فإن كونك جيدًا في عدد قليل منها يجعلك مديرًا رائعًا لمنصات التواصل الاجتماعي وذا قيمة عظيمة لشركتك.

المصدر