أدوات للرحلة - مصنع المحتوى

أجمل ما في التعلم الذاتي هو الرغبة والحب الحقيقي لموضوع التعلم وهذا ما يجعلنا نعود إليه في الأساس، فمنذ الأزل كنا وما زلنا نتعلم ذاتياً؛ الحصول على الطعام، المشي، الكلام، لم يلقنها لنا أحد. ورغم ذلك قد نحدد خط البداية والنهاية بكل حب فتنطلق الصافرة معلنةً سباقاً لا ينتهي. الانشغال، التسويف والضغط النفسي.. مطبات تجعل الرحلة طويلة وثقيلة على النفس، لكن دعني أعطيك بعض الأدوات لتجمعها في صندوقك، حتى تكون مستعداً لها ولا ترميك لحافة الاستسلام.

ككل المغامرات والرحلات العظيمة، هذه ليست بالسهلة. فالبدء بدافع الفضول دافع نبيل، لكن إن لم نحدد الوجهة ستصطادنا المشتتات، ولن نجد رغبة حقيقة في الكفاح أمام التحديات التي حتماً ستواجهنا. ولذلك يجب أن نضع خطة، خطة بهدف واضح ومحدد. سأتعلم التصوير الفوتوغرافي؟ لا، سأتعلم أساسيات التصوير الفوتوغرافي. البرمجة؟ لا، بل لغة البايثون. وهذا الهدف الصغير المحدد يأتي على ضوء الهدف الكبير.. المشروع الذي تريد صنعه، المسار الوظيفي الذي تسعى إليه، أو أي نقطة ترى أنها المحطة التي تتوقف عندها هذه المغامرة. هناك شيء واحد أقلقني عندما بدأت بالتعلم ذاتياً.. بمن أبدأ؟! اليوتيوب يطفح، والدورات التدريبية تتكاثر كالأرانب! وخلال تلك الحيرة تعلمت أنه ليس علينا إعادة اختراع العجلة. في كل المجالات هناك الأفضل، هناك المميزون، هناك من قام بهذه الرحلة قبلك؛ وأعلم أنهم قاموا بها لأنهم لا يصبحون الأفضل بالتعليم التقليدي كما يتعلم الأخرون. تعلم منهم واقرأ كتبهم، تابع مدوناتهم، تبنى مصادرهم، وصمم منهجك الدراسي الخاص بك مستلهماً من تجربتهم. ابدأ من حيث بدأ العظماء وأكمل المسيرة نحو أهدافك.

في عملٍ قام به نيل فلمنج لجامعة لينكون بنيوزيلندا، طور نموذجاً هو الأشهر في أنماط التعلم واكتساب المعرفة، وهو نموذج VARK. بناءً على هذا النموذج فإن الأشخاص يتعلمون بأربعة أنماط تعلم؛ البصري، السمعي، القرائي والكتابي، والحركي، لكن لدى الجميع نمط أو اثنان يقدمان أكبر كفاءة وسلاسة في التعلم. معرفتك لنمط تعلمك ستساعدك في انتقاء مصادرك وموادك التعليمية بحيث تقضي وقتاً أقل وتكتسب فهماً أعمق للمفاهيم المختلفة. ابحث عن "استبيان فارك" لتعرف نمطك وتستغل نقاط قوتك.

هنا شيءٌ لم أعطه حقه حتى وقتٍ قريب. في سنتي الثانوية الأخيرة التي بدأت فيها بكتابة الملاحظات والتلخيص عند الحاجة حصدت المركز الأول على مدرستي! ولك أن تتصور حجم ما فاتني. ذكرت إحدى الدراسات أن كتابة الملاحظات تحسن التعلم وتذكر المعلومات لأننا نبذل مجهوداً أكثر، فبدلاً من استقبال المعلومات بشكل عفوي تعطينا عملية استعمال أكثر من حاسة، وتحليل المعلومة، ثم تحويلها إلى كلمات أو صور فهماً أعمق ورسوخاً أكبر في الذاكرة. ولها أيضاً ميزة التخزين الاحتياطي؛ يمكنك العودة إلى ملاحظاتك متى ما احتجت ذلك. وفي نقطة أخيرة، لا تنسى أن تتحدى نفسك؛ انظر بعيداً عن الصفحة التي تقرأها واختبر ذاكرتك، ابدأ بمشروع افتراضي وضع له موعد تسليم، حلل أعمال الأخرين بناءً على ما تعلمته، أو ألزم نفسك بإخبار من حولك أنك ستمتلك هذه المهارة بعد مدة معينة.. أياً كان ما ستفعله، تخطى حدودك باستمرار ولا تدع شعلة الشغف تنطفئ.

وهذه هي، ستة أدوات ستساعدك في رحلة التعلم الذاتي؛ تحديد الهدف، وضع خطة، معرفة نمط تعلمك، كتابة الملاحظات، والتحدي. ولك أن تجمع أدوات أخرى على مر الطريق. ثم أتركك مع وصية أخيرة.. إذا قررت فعلاً أن تبدأ، فابدأ بتعلم اللغة الإنجليزية. كمية المعرفة والمصادر والخبرات المتوفرة بها تجعلها - تقريباً - تذكرة الدرجة الأولى في أي رحلة تختار أن تبدأها، وستوفر عليك الكثير من الوقت والجهد. لكن إن لم يكن بالإمكان، فلا تدع ذلك يوقفك يا صديقي، ابدأ وأنت لها.

بقلم: محمد الشروني
@mshrr1

التعليقات

مقالات أخرى

ما وراء الإلهام!

ما وراء الإلهام!

 أكثر الأشياء يتطلب نجاحها خطوات معينة، وعادةً ما تكون بسيطة لكن تتطلب التركيز وهُنا سأفتح لك الستار عن السر وراء الإلهام.التجارب الملهمة من منظور أي شخص هي قطار يوصلك لمحطة معينة، وما بعد ذلك يعتمد عليك.وحقيقةً، هي سلسلة متتابعة بدأت من قراءة صاحب التجربة لتجربة شخصٍ آخر والشعور بالإلهام، وبالتالي البدء برحلته حتى تنجح ثم كتابة تجربته الملهمة. كيف يمكنك النجاح في شيءٍ ما من خلال الحصول على الإلهام وهو مجرد شعور لحظي بالنسبة لك؟! سأجيبك على ذلك:بدايةً، الإلهام هو شعور أو رغبة بتحقيق شيءٍ ما، وقد تلاحظ أن مفعوله يبقى لوقتٍ قصير وتستغرب عندما يخبرك أحدهم أن سر نجاحه كان بسبب قصة ملهمة، لكن حينما لا تكون بارعًا بالكتابة ولا تملك إمكانياتٍ تساعدك على إصدار كتاب، وتقرأ تجربة كاتبٍ نجح في مسيرته وكانت بداياته تشبه وضعك الحالي، فهذا يقودك للمحاولة والمثابرة، وربما بعد حينٍ إلى النجاح الذي تريده. ودعني أشير إلى السر هنا: كانت التجربة حاضرة.ذاك الذي نجح، لم يسمع ويقرأ فحسب، بل شاهد وجرب، فسماع شيءٍ ليس كالقيام به.عندما أقول أن العمل زاد من دخلي بشكلٍ غير معقول، هل سيكفي شعور الإلهام اللحظي ليزيد من دخلك؟ بالطبع لا.يجب أن تبادر بالعمل والمثابرة حتى تصل لآخر تلك الجملة وتزيد من دخلك. ولأعطيك مثالًا، هذه تجربتي الأولى بكتابة المقالات، لا أعلم هل ستنجح أم لا، لكنني قمت بخوض التجربة التي ستلهمني أنا قبل الجميع لكتابة المزيد وبالتالي تحقيق المراد. أرى أن الخطوات من الأسباب العظيمة لذا وضعت لنفسي خطواتٍ لأصل: 1.     وضع هدف محدد.2.     القراءة عن الموضوع وتجارب الملهمين فيه.3.     البدء بالتجربة. أرجو التركيز على الخطوة الثالثة.وكما قال نيلسون مانديلا: "الرؤية من دون تنفيذ مجرّد حلم، والتنفيذ من دون رؤية مجرّد مضيعة للوقت، أما الرؤية والتنفيذ مجتمعان فيمكن أن يُغيرا العالم." الإلهام شعور لا يستهان به، وعندما تصيبك عدواه لا تخف من البدء، فالتجارب التي تتخبط بها هي طريق للوصول وليست حفرة للسقوط. بقلم: ذكرى الجهني

24/08/2021
مصنع المحتوى
الصحة النفسية للكاتب الإبداعي

الصحة النفسية للكاتب الإبداعي

ليو تولستوي، تشارلز ديكنز، والعديد من الكتاب المشهورين اللي كتاباتهم تنشر السعادة والأمل في العالم، للأسف ما أنقذهم هذا الإبداع من الصراعات النفسية. الكتابة الإبداعية هي قدرتنا إننا نعبر عن الأشياء العادية بطريقة غير عادية، وهذي الحالة بين إنسانيتنا وإبداعنا تحتاج جهد كبير من الممكن إنه يؤثر على صحتنا مستقبلًا. الإبداع والاضطرابات النفسية تصنيف مشتهر جدًا في الطب النفسي، وفي أحيان كثيرة ممكن يؤدي لأمراض مثل اضطراب ثنائي القطب والاكتئاب وفصام الشخصية. مخيف الموضوع صح! ما يعني بالضرورة كونك كاتب مبدع إنك تعاني من اضطرابات نفسية، لكن احرص على ممارساتك اليومية عشان تزداد إبداع بدون ما تخسر صحتك النفسية. الممارسات اليومية البسيطة لها تأثير كبير على قدراتنا الإبداعية وصحتنا، وتحمينا بإذن الله من الزخم الإبداعي اللي ممكن يجرنا لحروب نفسية احنا في غنى عنها -       ابدأ أول شي بضبط وقت نومك، ولا تسمح لنفسك بأنك تكتب في أوقات راحتك، حتى ولو كنت تقدر، التمادي خطير على المستوى البعيد. -       خلي مكان كتابتك مكان أحلامك، لا تجلس في مكان معفوس، عينك لما تجي على أشياء تحبها وإنت تبتكر وتبدع أفضل من إنها تجي على كراكيب وعفسة. -       البريك يعني بريك، كل ما حاول ذهنك يفكر في الشي اللي كنت تكتبه قبل البريك اشغله بأي شي ثاني، لعبة، محادثة، مزح مع أحد، المهم وقفه -       إذا شعرت بضيق خلال كتابتك، اكتب عن شي تحبه وبعدها ارجع لعملك، حاول يكون مستوى المتعة دائمًا أعلى من مستوى المهنية، إنت إنسان مو آلة -       وأهم نصيحة عشان نحافظ على صحتنا النفسية في مشوارنا الإبداعي، إننا نخلي ابتكارنا بسيط، الإبداع أقل تعقيدًا مما نتصور لا تحاول تخرج عن المألوف كل مرة، فكر مثل ما يفكر أي شخص عادي، البساطة أرقى أشكال الإبداع، الكون كله إبداع، والكون يدركه حتى الطفل الصغير..في الأخير .. عشانك مبدع، محافظتك على صحتك النفسية خدمة لنا كلنا .. انتبه على نفسك

18/04/2021
مصنع المحتوى
كيف تصنع أفضل إعلان مدته ستة ثواني فقط!

كيف تصنع أفضل إعلان مدته ستة ثواني فقط!

عندما يرغب خبراء التسويق في زيادة مواردهم المالية إضافة لاختصار الوقت والجهد، فإنهم غالباً يتجهون إلى تسويق الفيديو.حسنًا، ماذا لو كنت في حاجة إلى ست ثوانٍ فقط من الفيديو لتحقيق أهدافك؟فتح النظام الحالي للإعلانات التي مدتها 6 ثوانٍ على منصات مثل YouTube و Twitter ، خيارات جديدة أمام المسوقين الذين كانوا يرغبون في إيصال رسالتهم عبر الفيديو قبل ظهور خيار تخطي الإعلان! فاستغلوا هذه الست ثوان جيّدًا وبصورة مذهلة.في هذه التدوينة أخذنا أفضل ممارسات هؤلاء المبدعين على YouTube ونظرنا في قائمة أفضل الإعلانات التي مدتها ست ثوان للعثور على جميع المكونات السرية وراء تسويق مقاطع الفيديو القصيرة والرائعة.هذه النصائح ستساعدك في تصميم إعلان مبهر وغني على YouTube ، ومقاطع Twitter ، وقصة Instagram -  وستجعل تسويق الفيديو أمرًا جوهريًا لك ولعلامتك التجارية.فوائد التواجد على يوتيوبيوتيوب هو منصة مختلفة بعض الشيء عندما يتعلق الأمر بالتسويق عبر منصات التواصل الاجتماعي، لا سيما لأنه يركز بشدة على محتوى الفيديو. على تويتر يمكنك كتابة رسالة والضغط على إرسال ببساطة. على Instagram، يمكنك تحميل صورة جميلة أو (ميم مشهور) بكل بساطة أيضًا.لكن على YouTube ، عليك إنشاء فيديو كامل!وهذا يجعلنا نتساءل! لماذا إذن نتعنّى للتسويق عبر يوتيوب ولا نعتمد على المنصات الأخرى التي يبدو أنها أقل تكلفة؟ حسنًا، هناك بضع نقاط القوة التي يتميز بها Youtube أولاً، يوتيوب عملاقهناك احتمالات أنه إذا كنت تستهدف أي فئة مستهلكين، فسيكون لهم نوع من الاتصال بـ YouTubeخذ هذه الإحصائيات على سبيل المثال: يوتيوب لديها أكثر من 1.9 مليار مستخدم نشط شهريا .في الولايات المتحدة ، يشاهد أكثر من 90% من الناس الذين تتراوح أعمارهم بين 18 و 44 عامًا مقاطع الفيديو على YouTube.ناهيك عن أن يوتيوب هو ثاني أكبر محرك بحث في العالم و الموقع الثاني الأكثر شعبية بعد جوجل.الآن، نحن لا نتحدث بالضرورة عن أن نصبح مؤثرين على YouTube أو ننمي قناتك لملايين المشتركين والمشاهدات! سيكون ذلك رائعاً بالطبع، ولكن ليست هناك حاجة لذلك طالما نحن نرغب في تسويق خدماتنا ومنتجاتنا فقط.يمكن أن يساعدك إنفاق بعض ميزانية إعلاناتك على إعلانات YouTube في الوصول إلى جمهور مستهدف من خلال وسيلة جذابة وقوية للغاية في جانب سرد القصص.وهذا يقودنا إلى السبب الثاني الذي يجعل من المنطقي استثمار البعض في إعلانات YouTube. وهو إعلانات الفيديو التي لا تتجاوز مدتها ست ثوان.ليس عليك عمل فيلم مصغر أو قضاء الكثير من الوقت واستثمار كثير من الموارد لبناء محتوى طويل ودائم. كل ما عليك فعله هو ملء ست ثوان من الوقت برسالة جذابة عن علامتك التجارية.تبدو فكرة ممكنة جدًا أليس كذلك؟تعتقد الكثير من العلامات التجارية أن هذا هو السبب في انتشار الإعلانات على YouTube.حيث أنها تحتوي الكثير من الخيارات للإبداع والوصول. وإذا كنت تقضي الكثير من الوقت على YouTube ، فمن المحتمل أن تكون قد شاهدت الكثير من التنوع في طرق الإعلان أيضًا، لقد أصبحت مساحة ساخنة.سنغطي بعض أساسيات هذا الشكل من الإعلانات، ثم نجيب على ما يجعل إعلانك رائعًا على YouTube من خلال دراسة بعض أفضل الإعلانات الناجحة في ذلك. خيارات الفيديوهات الإعلانية على يوتيوبيقدم YouTube ثلاثة أنواع من إعلانات الفيديو1.    إعلانات فيديو قابلة للتخطي يمكن للمشاهدين تخطيها بعد خمس ثوانٍ، وتأتي هذه الإعلانات قبل أو أثناء أو بعد الفيديو الرئيسي.2.    إعلانات الفيديو غير القابلة للتخطي، وتأتي قبل مشاهدة الفيديو الرئيسي، وهذه تصل بحد أقصى 15-20 ثانية.3.    إعلانات فيديو غير قابلة للتخطي يمكن أن تصل إلى 6 ثوانٍ.ونحن سنركز على الإعلانات التي مدتها ست ثوان والتي يتم عرضها قبل بدء الفيديو مباشرة.أفضل إعلانات مدتها 6 ثوان على يوتيوبأعلنت YouTube مؤخرًا عن قائمة أفضل إعلانات مدتها ست ثوانٍ عن العام الماضي 2018-2019. وشملت القائمة:سوباروفريتو ليدوريتوسأوريوإيجووغيرها الكثيرhttps://youtu.be/WQkOcc5Ifhshttps://youtu.be/Mp8vhk622Kohttps://youtu.be/uVRF-ws4w9Uhttps://youtu.be/4ELn-NTKo44 فما الذي جعل هذه الإعلانات على هذه القائمة؟ وكيف نبني إعلانًا مماثلًا؟كيف تصنع إعلان يوتيوب ناجح1-    ضع علامتك التجارية في المنتصفهناك عدة أسباب لذلك، إن عرض علامتك التجارية في وقت مبكر سيساعد في توجيه المشاهد وزيادة نسبة مشاركة إعلانك. أيضًا، تعد الثواني القليلة الأولى من الفيديو حرجة، وهي أهم أجزاء الفيديو، سواء كنت تقوم بإنشاء مقطع فيديو طويل أو إعلان مدته ست ثوان، ففي حال لم يعجب المشاهد بها فإنه سيغلق المقطع بكل سهولة ولن يهتم.يوصي YouTube بالبدء بلحظة قوية للعلامة التجارية بدلاً من إنشاء تسلسل بطيء للفكرة. وبالطبع، عند إنشاء إعلان مدته ست ثوانٍ، ليس لديك أصلًا وقت للبناء!يمكنك القيام بذلك بعدة طرق مختلفة، إذا كان لديك منتج، فيمكنك عرضه في الإطارات الأولى ، كما تفعل Doritos في إعلاناتها لمدة ستة ثوانٍ. وهناك علامات أرى لا تبدأ بمنتجها بل تبدأ بشعارها مثلًا.https://youtu.be/OqS8Zjk_gIA 2-    استخدم موسيقى وتأثيرات صوتية جذابة 95% من روّاد يوتيوب يكون الصوت مفعّلاً عندهم، لذلك تعد الموسيقى والصوت مكونًا أساسيًا لنجاح إعلانك، يختلف هذا قليلاً عن المنصات الاجتماعية الأخرى حيث الغالب فيها إيقاف تشغيل الصوت وهنا تكون التسميات التوضيحية أكثر ضرورة.إذا كان إعلانك لا يحتوي بالضرورة على مكون صوتي قوي، فهناك طريقة أخرى لجذب الانتباه هي التحرير السريع للفيديو، ومن الواضح أن هذا الأمر يعمل جيدًا في أشكال الإعلانات لمدة ست ثوانٍ، بوضع لقطات متعددة سريعة في الثواني القليلة الأولى، يمكنك جذب الانتباه بصورة أكبر.عند النظر إلى بعض أفضل الإعلانات التي مدتها 6 ثوانٍ على YouTube ، على سبيل المثال: وضعت دوريتوس خمس لقطات في ست ثوانٍ فقط!3-     فكر في الجوالات عند إنشاء الإعلانأغلب مشاهدات يوتيوب تكون على أجهزة الجوال، لذلك ستحتاج إلى التفكير في هذه التجربة عند طرح فكرة الإعلان والإنتاج الخاص بك. مثلًا: ضع في اعتبارك كيف يستخدم الناس هواتفهم، فقد يكونون يشاهدون في وضع توفير البطارية مما يعني وجود شاشات أكثر قتامة ورؤية أقل، وبالتالي فإن الألوان الزاهية والنص الكبير سيكون له أكبر الأثر في إعلانك، وهكذا. استراتيجية: إعلانات الست ثواني جيّدة في ماذا؟في هذا النوع من الإعلانات ليس هناك الكثير من الوقت لكي تطلب إجراءً من المشاهد الخاص بك، وهذا قد يكون السبب وراء استخدام الكثير من العلامات التجارية مقاطع الفيديو القصيرة لزيادة الوعي بالعلامة التجارية.وهذا بالطبع يأتي مع تحديات خاصة به.فكيف يمكنك قياس وعي الجمهور بعلامتك التجارية من خلال هذا النوع من الإعلانات؟يوتيوب فكرت في هذا، إنها توفر أداة لرفع العلامة التجارية يمكنك تشغيلها لقياس التأثير المباشر لإعلانك على إدراك الجمهور لعلامتك التجارية والسلوكيات التي تؤثر عليها، وتقيس هذه الأداة عددًا من العوامل المختلفة:زيادة الوعي بالعلامة التجاريةإعادة الإعلانالاعتبارالأفضليةنية الشراءمصلحة العلامة التجاريةحتى أنها تتيح لك تحسين حملاتك الإعلانية أثناء حدوثها، استنادًا إلى هذه النتائج.بالطبع، إذا كانت دراسة رفع الوعي بالعلامة التجارية على Youtube خارج ميزانيتك، فهناك طرق أخرى لقياس تأثيرها أيضًا. فتمكنك من الاطلاع على المقاييس التأسيسية مثل معدل المشاهدة ومعدل النقر إلى الظهور لتحديد الإعلانات التي تعمل بشكل جيد وغيرها. الآن هناك من يقول إن هذا النوع من الإعلانات قصير جدًا بحيث لا يمكن توصيل الرسالة المستهدفة بفعالية، قد تكون هناك بعض الحقيقة في ذلك، ولكن في الوقت نفسه هناك العلم والبحث وراء السرعة التي يمكننا بها -نحن البشر- معالجة الإعلانات.في دراسة حديثة، وجد باحثو الدماغ أن إعلانات الجوال يمكن أن تؤدي إلى استجابة عاطفية في أقل من نصف ثانية. يحتاج المخ فقط إلى 400 مللي ثانية لرؤية إعلانات الجوال والرد عليها بشكل عاطفي. يوتيوب على وجه الخصوص لديه شيئين في مصلحته: كانت إعلانات الفيديو من المرجح أن تحفز استجابة عاطفية مرتين أكثر من الصور الثابتة، وإعلانات الجوال أسرع بـ 1-2 إلى الثانية الواحدة للحصول على استجابة من إعلانات سطح المكتب الإعتيادية. معلومة: يوتيوب تعيد بناء إعلاناتك القديمة بشكل يتناسب مع الست ثوانهذا صحيح، بدأ YouTube منذ عام 2019 في اختبار أداة تسمى Bumper Machine  تعمل على تحسين إعلانات الفيديو لجماهير الجوال. تستخدم الأداة الذكاء الاصطناعي لاختيار اللحظات الرئيسية من الإعلانات الأطول وتحويلها إلى إعلانات مدتها ست ثوانٍ!إليك بعض العناصر التي تبحث عنها خوارزميات الذكاء الاصطناعي:شخصيات بشريةالحركةتركيز الفيديو (أهدافه) جودة إطار المحتوى (لمن يتوجه وكيف)لذلك، إذا كنت تبحث عن إنشاء إعلان قصير للتجربة على YouTube ، فقد تتمكن من اختبار هذا الأمر بسهولة تامة عن طريق إعادة تقديم إعلان قديم جيد الأداء للعمل بتنسيق مدته ست ثوانٍ. ختامًا:بتركيزك على إعلانات الست ثوان ستظهر كم أنت كاتب محتوى إبداعي محترف، وستحقق وصولًا أكبر وجماهير أكثر، بل ربما تستطيع أن تكوّن مجتمعًا على منصات التواصل الاجتماعي فقط ينتظر إعلانك الجديد كل مرة! المصدرhttps://buffer.com/resources/six-second-video

18/11/2020
مصنع المحتوى
12 تكتيك عملي لتزيد مشاهدات قناتك على يوتيوب

12 تكتيك عملي لتزيد مشاهدات قناتك على يوتيوب

2مليار مستخدمًا يستخدمون يوتيوب بشكل شهري! مما يجعل يوتيوب ثاني أكبر موقع لمشاهدة المحتوى المرئي في العالم بعد Netflix.إذا كنت تمتلك قناة على يوتيوب فهذه فرصة لكي تزيد من وصول المشاهدين لقناتك عن طريق التكتيكات التالية:1-تأكد من أساسيات قناتك على يوتيوبعلى سبيل المثال:هوية مرئية متسقة (أيقونة قناتك، صور قناة YouTube ، وما إلى ذلك)قسم مكتمل وغني بالمعلومات حولك وحول محتواك واهتماماتكمعلومات اتصال حديثة (حتى يتمكن جميع العملاء المحتملين والشركاء المستقبليين من الاتصال)دائمًا الأساسيات هي أهم شيء، لا يوجد إنسان يركض مباشرة دون أن يمشي قبل ذلك!2-حدد جمهورك المثاليصدقني مهما كانت هذه الخطوة تبدو أكاديمية وتقليدية، فلا يوجد أحد من الناجحين يتخطاها، فإذا كنت تهدف لتحسين مشاهداتك وزيادة عدد جمهورك فلا بد أن تكون أهدافك منتقاة ومحددة بدقة.أنت هنا لا تصنع محتوى للجميع، تذكر ذلك جيّدًا، أنت هنا لمجموعة مميزة: لأجل جمهورك، فيجب أن تحدد من هم أولًا، وماذا يريدون ثانيًا.مثال سريع: White Winter Whispers  يوتيوبر فنلندية تصنع فيديوهات ASMR  وهي بالمناسبة نوعية فيديوهات لتهدئة الأعصاب قائمة على الهمس، اختصار لـautonomous sensory meridian respons، نوع من المحتوى الشائع في يوتيوب، وحسب جوجل فإنّ ASMR تفوقت على كلمة (شوكولاتة وحلوى) في مرات البحث.نعود لمثالنا،White Winter Whispers   لديها الكثير من مقاطع الفيديو المتنوعة ASMR: ضوضاء تافهة، ضوضاء بالفرشاة، بعض الأغاني الهامسة، إلخ.  جميع مقاطع الفيديو هذه تتراوح ما بين 60 إلى 70000 مشاهدة، وهو أمر مثير للإعجاب بما فيه الكفاية ، في معظم الحالات. لكنها وجدت ضالتها عندما حددت جمهورها وقدمت مقطع ASMR باللغة الفنلندية الذي قفز بمشاهداتها إلى  2,186,625 مشاهدة إلى الآن!https://www.youtube.com/watch?time_continue=14&v=Nh0pHvFsmng&feature=emb_logoإذن حتى وإن كانت نوعية الفيديوهات التي تقدمها رائجة ومنتشرة، فإن أكثر ما يضمن لك تحقيق النجاح هو نوعية جمهورك، تحديد شخصية جمهورك المثالي سيظهرك مختلفًا وجاذبًا. 3-حسّن طرق البحث عن محتواكبالإضافة لأن يوتيوب منصة تواصل اجتماعي، فهو أيضًا محرك بحث، فبالتالي لا بد من تحسين طرق البحث عن محتواك لكي تستطيع رفع نسبة مشاهدته.بمعنى آخر، عندما يقوم جمهورك المثالي بكتابة الكلمات الرئيسية التي اخترتها في خانة البحث، فأنت تريد مقطع الفيديو الخاص بك يكون في أعلى قائمة نتائج YouTube. هذا يعني أنك بحاجة إلى معرفة ما يبحث عنه جمهورك: البرامج التعليمية أو الإلهام أو الترفيه.فما الذي يمكنك فعله للوصول إلى أعلى قائمة النتائج؟ستحتاج إلى استخدام أداة مثل Google Keyword Planner (والتي يقدمها لك حساب Google Ads) لكي تقوم بأمرين:ابحث عن مصدر إلهام للفيديو التالي الخاص بك استنادًا إلى ما يبحث عنه الناس بالفعل (على سبيل المثال: اعرف أكثر الكلمات الرئيسية التي استعلامًا بحثًا، ابحث عن مقاطع الفيديو غير المشهورة التي تخاطب نفس جمهورك لا لسرقة الأفكار، بل لخلق جو من المنافسة ومحاولة التفوق على أخطائهم).خذ هذه الكلمات الرئيسية ذات الصلة واستخدمها في بيانات التعريف الخاصة بك أي في: عنوان الفيديو، الهاشتاقات، وصف الفيديو، الترجمة. 4-استخدم البيانات الوصفية لتجعل مقطعك موصى به تحت المقاطع الرائجةابدأ بإلقاء نظرة على القاطع الأكثر شهرة لمنافسيك. (انتقل إلى مكتبة الفيديو الخاصة بهم وافرزها حسب "الأكثر شعبية"). ثم اضغط على CTRL-U ثم CTRL-F ثم ابحث عن (Keyword) وستظهر لك بيانات وصفية تفصيلية تستطيع نسخها لمقطعك.الهدف الرئيسي من YouTube هو الحفاظ على المشاهدين على المنصة لأطول فترة ممكنة (حتى يتمكنوا من رؤية أكبر عدد ممكن من الإعلانات) وبالتالي فإن مهمة الخوارزميات تتمثل في تغذية المشاهدين بمقطع فيديو مذهل تلو الآخر. وهو ما يعرف بمقاطع التوصيات أو المشابهة لاهتماماتك.حسنًا حسب  YouTube فإن الخوارزميات المسؤولة عن إظهار المحتوى في مقاطع التوصيات، توصي بما يلي حسب الترتيب التالي:مقاطع فيديو من القناة نفسها.مقاطع فيديو يحبها الكثير من الأشخاص، بناءً على المشاركة ووقت المشاهدة وطرق العرض.مقاطع الفيديو التي قد يحبها المتابع نفسه، بناءً على سجل المشاهدة.مقاطع الفيديو ذات البيانات الوصفية ذات الصلة أو المشابهة أي، العناوين والهاشتاقات والوصف.وكما هو ظاهر فالنقطة الوحيدة التي يمكنك التحكم فيها هي النقطة الرابعة. ولكن قبل المضي قدمًا ونسخ البيانات الوصفية لمقاطع الفيديو الأكثر شيوعًا ولصقها على مقطعك، خذ بعض الوقت للتفكير في جمهورك.بالتأكيد لن يريدوا مشاهدة الفيديو نفسه مرة أخرى. ربما أثار مقطع الفيديو الأول سؤالًا جديدًا يحتاج إلى إجابة، أو أن هناك شوقًا مثيرًا يجب استكشافه.  فيكون عليك أن تسأل: كيف يمكن أن يضيف مقطع الفيديو الخاص بك قيمة إلى ما شاهدوه للتو بحيث يريدون النقر عليه؟ 5-استخدم الصور المصغرة بطريقة احترافيةما هي خصائص الصورة المصغرة الفعالة؟الصورة المصغرة واضحة ودقيقة حول الفيديو الذي تصفه (إذا كانت الصورة المصغرة الخاصة بك تضلل الناس، فستعلم خوارزميات YouTube بذلك، لأن المشاهد سيتوقف عن المشاهدة عند اكتشافه تضليلك. وصدقني لن ترغب في إغضاب الخوارزميات، ستتعامل معك بقبعة الإخفاء ولن تظهر مقاطعك بصورة جيدة).الصورة المصغرة تكون دائمًا بارزة وواضحة (لا مجال لكلمات كثيرة أو عناصر مشتتة)تعمل الصورة المصغرة جنبًا إلى جنب مع عنوان الفيديو.وأفضل طريقة لتبرز قناتك هي أن تكون صورك المصغرة بسيطة وهادئة، لأن الألوان الفاقعة والصور الغريبة قد تجذب المشاهد العابر، لكنه بالتأكيد لن يستمر في رؤيتها جاذبة للاهتمام. 6-أنشئ قوائم تشغيليُعد تنظيم قوائم تشغيل الفيديو وإنشاءها على YouTube أفضل طريقة لتقليل فرص انتقال المشاهد إلى قناة أخرى بمجرد انتهاء المحتوى الخاص بالمقطع الذي يشاهده.لماذا؟ نظرًا لأن قوائم التشغيل تقوم بمجرد انتهاء مقطع الفيديو ببدأ المقطع التالي.ونظرًا لأنك قمت بالفعل بعمل شاق لمساعدة المشاهد في العثور على الفيديو الخاص بك، والنقر فوقه، ثم مشاهدته بأكمله، فمن المنطقي أن توجههم نحو المحتوى الذي يريدونه بعد ذلك. 7-استخدم البطاقات وشاشات النهايةإلى جانب قوائم التشغيل، تعد البطاقات وشاشات النهاية من الأدوات الوحيدة التي يمكن أن يستخدمها مستخدمي YouTube لتجاوز الخوارزميات والتأثير بشكل مباشر على الاختيار التالي للجمهور بعد انتهاء المقطع.البطاقات القابلة للنقر، وهي مناطق تفاعلية تظهر أثناء الفيديو، يمكن أن تكون استطلاعات رأي، ولكن في هذه الحالة نحن مهتمون بزيادة عدد مرات المشاهدة، لذا اختر بطاقة ترتبط بأحد مقاطع الفيديو الخاصة بك (أو حتى قوائم تشغيل).البطاقات تظهر بصورة فجائية، لذلك من المهم جدًا أن تضيف قيمة. لا تريد أن يشعر المشاهدون بنفس شعور البريد العشوائي. يجب أن تكون مقاطع الفيديو أو قوائم التشغيل التي تظهر عليها مرتبطة بالأحداث الحالية في المقطع، وتوفر معلومات إضافية أو وسائل ترفيه.نصيحة للمحترفين: إذا كانت لديك مشكلة عدم انتباه الجمهور لشيء مهم تريده منهم في أحد مقاطع الفيديو الخاصة بك، فحاول إدخال بطاقة رابط في تلك اللحظة. بدلاً من السماح للمشاهدين بالتوجه إلى موقع Twitter للتحقق ، فإن لديك فرصة جيدة لجذبهم لمشاهدة مقطع فيديو آخر.وفي الوقت نفسه، فإن شاشات النهاية تعتبر محادثة مباشرة لعقل الجمهور، يمكنك إضافتها إلى نهاية الفيديو لتشجيع المشاهدين على الخطوة التالية. كما أنها ذات قيمة كبيرة لأنك تعرف عدد المشاهدين الذين قد وصلوا بالفعل إلى نهاية الفيديو الخاص بك، وهؤلاء يكونون غالبًا مهتمين للغاية بمحتواك.يعد استخدام الشاشات النهائية لتشجيع المشاهدين على الاشتراك في قناتك أو زيارة موقع الويب الخاص بك خياران جيدان. ولكن إذا كنت تريد المزيد من المشاهدات، فاستخدم شاشة النهاية للترويج لمقاطع الفيديو الأخرى. ولاحظ أنك لأجل استخدام الشاشات النهائية، ستحتاج إلى تضمين بضع ثوانٍ إضافية في نهاية الفيديو عندما تقوم بتحريره.نصيحة للمحترفين: اقترح قائمة تشغيل على شاشتك النهائية بدلاً من مقطع فيديو واحد، وانظر إلى متى يمكنك الاحتفاظ بالمشاهدين على قناتك. 8-تجنب المحتوى الإرشادي وأنشئ محتوى لا يصنعه كل أحدعندما تبحث عن كلماتك الرئيسية (كما فعلنا في النقطة رقم 3)  سترى الكثير من مصطلحات البحث التي تتضمن عبارة "كيفية".  هذا بسبب الكم الهائل من البحث لمقاطع الفيديو الإرشادية.ولكن على الرغم من أنه من المهم أن تعمل على جذب جمهور جديد لمحتواك، إلا أنه على موقع يوتيوب تأتي ميزات القيمة المضافة للعلامة التجارية الخاصة بك في شكل محتوى ذي معنى للأشخاص الذين هم بالفعل معجبين بك، وهؤلاء يريدون محتوى منطلقًا من اهتماماتهم، فصادق جمهورك.وكدليل على أن مقاطع الفيديو الإرشادية ليست هي الحل الشامل ، يمكنك إلقاء نظرة على قناة ماركة الأحذية الشهيرة Converse حيث لم يتم تسجيل عدد مرات مشاهدة جيدة في مقاطعها الإرشادية جميعها. في حين عندما تحدث إدريس ألبا في قصة لا تتجاوز 60 ثانية على نفس القناة سجل المقطع ما يقارب 1,074,987 مشاهدة!https://www.youtube.com/watch?v=daqcr7kkRHw&feature=emb_logo 9-ابنِ علاقة مميزة مع جمهوركوفقًا لموقع YouTube ، فإنه بين عامي 2017 و 2018 70٪ من مستخدمي YouTube إنهم يتابعون صانع المحتوى ويتفاعلون مع قناته كل يوم .العلاقة المميزة مع الجمهور هو وسيلة مضمونة ومستدامة للحصول على المزيد من المشاهدات.وهذا يعني أن التواصل مع مستخدمي YouTube الآخرين (صانعي المحتوى أو الجمهور على حد سواء) سيزيد من فرصة اهتمامهم بعلامتك التجارية، وأنهم سيشتركون في قناتك، وسيشاهدون المزيد من مقاطع الفيديو الخاصة بك بشكل عام.وإليك بعض الأمثلة لفعل ذلك:الرد على التعليقات (بتهذيب)قم بإجراء مسابقة على YouTubeاصنع محتوى رد فعل على تعليقاتهمضمن محتوى أشخاص آخرين في مقاطع الفيديو الخاصة بك (بإذنهم) 10-شريك القناة/صديق المحتوىالضيوف، والتقليد للمحتوى الكلاسيكي: يحب الناس هذا المحتوى غير المألوف. ابحث عن شريك يستطيع أن يخوض هذه التجربة معك، اختره كي يسعدك، جمهورك يحب رؤيتك أنت سعيدًا، وبالتالي سيحب رؤية شريكك وضيفك الدائم إن كان سيجعلك سعيدًا على طبيعتك.ثم اجمع كل المقاطع التي ظهر بها على قائمة تشغيل واحدة. 11-روّج لمحتوى اليوتيوب الخاص بك على منصات التواصل الاجتماعيستحتاج إلى الاستفادة من جميع منصاتك الاجتماعية لتعزيز قناتك على YouTube .إذا كنت تريد المزيد من مشاهدات YouTube ، فأرجوك لا تقم بما يلي:أ/ لاتنتقل إلى Facebook أو Twitter أو Instagram وتنشر نصًا أو صورة مع رابط لمقطع فيديو YouTube الخاص بكب/ لا قم بتحميل الفيديو الخاص بك بالكامل على تلك المنصات الخيار أ: ربط منصات التواصل الاجتماعي بموقع YouTube أمر منطقي، لكن المشكلة تكمن في أن المنصات الاجتماعية تريد الاحتفاظ بالأشخاص على نظامهم الأساسي لذلك لن تقوم خوارزمياتهم بترويج منشور نصي فقط باستخدام رابط خارج النظام الأساسي. بمعنى آخر، ستكون نسبة نقر الجمهور على الرابط منخفضة بالنسبة إلى ظهوره لديهم أصلًا. الخيار ب: هذا ما تريده Facebook و Instagram و Twitter ( IGTV هم منافسون مباشرون لـ YouTube ،  فبالتالي نشر الفيديو الكامل الخاص بك سوف يمنحك مشاركة رائعة وتواصل مع هذه المنصات لا على يوتيوب. وهذه المنصات غير قابلة للربح، أليس كذلك؟ واليوتيوب لن يدمج إحصائياته مع إحصائياتهم.لذلك ، إذا كنت تريد المزيد من مشاهدات YouTube ، فقم بترويج مقطع الفيديو الخاص بك عن طريق القيام بذلك:نشر مقطع فيديو دعائي قصير على حساباتك الاجتماعية على أنه فيديو أصلي؛ وأضف رابطًا إلى الفيديو الكامل مرة أخرى على YouTube.وراعِ أنك لن ترغب في نشر نفس الشيء عبر قنواتك الاجتماعية . 12-اطلب من متابعيك الاشتراك في قناتكعدد المشتركين يزيد من نسبة وصولك على YouTube.  بمعنى: كلما زاد عدد المشتركين في قناتك، زاد عدد مرات مشاهدة مقاطع الفيديو التابعة لك فورًا عند نشر أي مقطع.خاصةً إذا كان هؤلاء المشتركون يفعلون تنبيهات الإشعارات الخاصة بالقناة.مشتركون أكثر = توصيات أكثر = وصول أكبر = جمهور جديد أكثر  المصدر:https://2u.pw/yzW4r

18/11/2020
مصنع المحتوى